Sunday, December 31

#235: The Concert

Things haven’t been so good between them lately. They don’t talk much to each other, and if they did, they don’t actually listen; that’s how they pass their days, silently!
One day, as she were at work, her phone rang. It was him. She isn’t used to the idea of him calling her in the middle of the day. She answered, terrified that maybe something bad has happened.

- “Hey..”
- “Hey .... My friend has two tickets for a concert next Thursday, would you like to go?!
- “Yeah, sure.. Why not!”
- “Okay, then. I’ll take them.”

A less-than-one-minute call.

She knew he was trying his best to please her, so she didn’t like to disappoint him. She thought this was a good chance they could actually spend some time together. She decided to go, regardless what kind of concerts it was. She didn’t care to ask!

Mutely, as they normally do, they dressed up and went to attend this so-called concert. But it was nothing that he loved. It was quite boring for him. He knew she likes ballet concerts, or so he thought! He wanted to show her that he likes to share her interests. He wanted to make her know that he cares. But, he couldn’t. It was such a burden.

“So, it’s ballet! Okay, not that I expected, and not that I knew about before. He likes ballet?! It’s not quite my favorite, but I’ll manage to enjoy my time. For him.” she thought.

He left the hall many times, so she doesn’t sense his boredom. And every time, she wondered what was taking him so long away. She just didn’t have the guts to ask him. She stopped being clingy long ago.

“Did you like the show?” He asked.
“Yeah, it was nice!” She answered.

Before they go to bed, they smiled to each other, each thinking that the other enjoyed the night, but none was actually pleased. Just another trial, another lie.

Sunday, November 26

#٢٣٤: الفوضى

من هؤلاء؟!
وكأنهم أغراب.
وكأني أنا كنتُ غريبةُ نفسي.

ما هذا العالم الذي أصبحتُ جزءً منه؟
أحقًا أنا جزءً منه؟!

لم أستطع أن أميزَ وجهًا واحدًا من الأوجه الكثيرة التي رأيتها،
بالرغم من أني أعلمهم جميعهم!
ألم يألفُ قلبي قلوبهم؟

ولكنهم الحاضر، ولعلهم المستقبل.
تُرى لا يستطيع عقلي التخلي عن ماضيه؟ عن ما يألفه؟!

فلِمَ كان هو الشخص الوحيد الذي رأيته؟ الشخص الوحيد الذي لم يعد هناك؟!

لِمَ يُعذبُني عقلي؟!
ألأني لا أسمح له بالكلام عني؟
ألأنه مُعذَب؟ وأنا لا أهتمُ بعذابِه؟
ألن ينتهي هذا الألم؟!
ألن يَكُف عن زيارتي عندما أنام؟

يقولون أن في الأحلام تتلاقى أرواحنا حقًا؛ أهذا ما حدث؟!

الاعتراف بالحقيقةِ هو أمرٌ مرهق للغاية، كما هو حال المواجهة.
فنَهرِبُ من الحقيقةِ بوهمٍ ما، ونتمسكُ بهذا الشعور الهش الذي يَغذيه لنا الوهم.
لمجرد إن عقولنا لا تألف التغير.
فكيف تستطيع عقولنا التعامل مع أمرٍ كهذا؟
لا يُمكِنُ لها أن تُصدِق أن ما كنا نحبه بالأمس أصبحنا اليوم نكرهه، ولا أن تؤمن أنه بإمكاننا أن نُحب ما كنا نكرهه بالأمس.

تتقلب القلوب في اليوم مراتٍ عديدة، ولا تتمكن العقول من مجاراتها، ثم نضيع نحن في وسط هذه الفوضى.


Tuesday, November 21

#233: More Rambles

I am missing, I must confess ...
It is the way my eyes used to glow as I come up with words out of nowhere!
It is the happiness of doing things I thought I couldn’t do.
It’s like I get bored too quickly.
And what if I do really get bored that quickly?! 
It’s the burden of looking for something new; the burden of waiting; the burden of unstability.
And it is like I am getting to get stuck, as I always do.
Have I lost my magic?!
They say I should believe in me; that I am gifted; that I have done things no one before me was able to do. They say he was looking for someone like me for too long; that he is too grateful he finally met me. Me?!
Is it really me? Or is it actually him?
But it isn’t a matter of believing; it’s beyond that. It’s about enjoyment. I don’t function unless I am enjoying, it seems so! And that I have lost. Have I?
Questioning is my way of life. Like I’ll never get certain. And it is true, you know.
Sometimes, I run away from wisdom. It is dull. It has nothing to say. It lacks emotions; those disturbed thoughts that reveal illogical feelings. I understand, emotions are not just that.
Do I really love? Or is it just an unfulfilled want?
There are still places I want to explore. Life just can’t end now. I know I’ll never explore them without getting hurt, all over again, the moment I end up my exploration; the moment I get bored. It’s life, you know!
I need to make a family. Having such a need is my right, but how far shall I go then to claim that right?!
I talk too much?! They say I am an expressive person! Oh, well.. I figured out that communicating with others, on a regular basis, is something that I need, the same way I need air to live. It’s a value that I have killed, before allowing it to even get born.
God!! I still remember how he used to blame me for being a “not talkative” person. Have I changed? Or was I just not discovered yet? Or, he just could not get me right. He has left a great scar inside my heart, I still need to admit that many times more.. until I heal. But, I am on my way, I can feel it.

Stay in peace.
Until we meet again.. 

Monday, November 20

#٢٣٢: أحقًا تستطيع سماع صوت صمتي؟!

"ثم أمامَ القرارِ الكبيرِ جَبُنت.."

نعم، لقد جَبُنت .. كم من مرةٍ قُلتُ أن حبُكَ يلهمُني الشجاعة؟! كم من مرةٍ وعدتُ نفسي بألا أهرب إذا ما واجهتني بحبي لك؟!
نعم، كُنتُ أظن أني كسرتُ خوفي... ولكنه لم يتركني قط... فوجدتني ابتعد عنك، لأنك الآن تستطيع سماع صوت صمتي... ولكنك كنتَ ومازالتَ تُذهِلني في كل مرةٍ أُقرِرُ فيها الاختفاء، فتأتيني على غفلةٍ مني لتُخبِرَني كم أنت إنسانًا ذو قلبٍ رقيق، فاُعاتب نفسي، كيف لم انتبه!  

"وعَدتُ بأشياءٍ أكبرَ مني، فماذا بنفسي فعلت؟!"

لكِنَكَ اثبتَ لي أنك أكثرَ شجاعةً مني. أم إنه مجرد أمرٌ بسيط، بالنسبة لك؟ فأعطيتَ لنفسِكَ الحق بأن تُعبِر عن عدم فِهمَك لي، وكأنك لم تَخف إظهار فضولَكَ لمعرفة ما بداخلي، فأظهرت حينها خوفي وجُبني. لم أجد القوة لمواجهة فضولَك هذا بوضوحٍ مني، لم أجد الكلمات التي تليق برُقي اسأِلَتك.. فاعترفتُ بهزيمتي.. اعترفتُ بهروبي.. واعترفتُ بخوفي.. وكم هي شجاعةً أن تعترف بجُبنَك.. ثم ألهمتني مرةً أُخرى بأن استرجع قوتي وشجاعتي، فطلبت منك طلبًا خفي، كم أرجو ألا تنساه.. طلبت منك ألا تمل من فضولِك هذا معي أنا بالذات.. فطالما كان فضولُك هو قوتك..  

"لقد كُنتُ أكذبُ من شدةِ الصدقِ .. والحمدُ للهِ أني كَذبت."

ماجدة الرومي - وعدتك

Sunday, October 15

#٢٣١: عن حُبي لَكَ

لا أَجِد كلمات توافي حق التعبير عما أُكِنَهُ لك من حب؛ حب خالص من التَوْقُعَات والأفعال المُتَعمدَة، حب بَريء من الأسباب والأفكار، حب لا يُفسَّر ولا يحتاج إلى دفاعهو حب تَعْلَمَهُ أنتَ جيدًا، دون الحاجة إلى تأكيد وجوده. هو حب لا تنتظره أنت، ولن تُريد أن تَستنفِع منه، لأنك تثق في أحقيتك له، وفي ذَاتَ الوقت تَعْلَمُ أنك في غِنى عنههو حب لن أترددُ أبدًا عن البوح به، ولكني لن أُضطِرَ لذلك، فعينايَ صارت تَبوحُ دون استأذانيهو حب لن أنكرهُ إذا ما سألني عنه أحدًا، ولن أخشاهُ، ولن أتهربُ منههو حب لا انتهاءَ ولا حدَ لههو حب وُلِدَ عندما آلَفَ الله بين قلوبِنا يوم أَن التقت أرواحنا قبل الخلقفليس لي إلا أن أشتاقَ إلى وِصَلِكَ، وليس لي إلا أن ابتسمَ عند رؤياكَوأدعو الله ألا يُقلِب قلوبَنا إلا إن شاءَ خيرًا لنا من ذلك.

Saturday, September 9

#230: I remembered...

I asked myself, what's making my life on hold? What am I waiting for? And the answer was that I don't feel home, I don't feel like I'm settled down, so I can then start to live freely and get based on solid roots.
Then, I figured out that no place ever feels like home, and that I almost have never felt like I'm settled down. And then, I remembered that here on earth I shall never find the place I can call my home, simply because my home is not here. And that is when I realized that I don't need to feel home or to settle down in order to start living the life I want.

Yet, there is a certain level of stability that I need to pursue in order to give myself the space to live freely. And, I remembered that that stability can only be attained through Him. It was the moment I felt like I'm missing Him way too much. That I have forgotten, that I have drifted away. This has always been, and will forever be, the main reason of my misery. No matter how much I try to hide from this truth or deny it or find other fake truths to destruct this one true truth, He, Allah, is the one who I need to forever stay in touch with, and never forget that He is here and everywhere just behind my back looking after me and watching me. He is here, and He is all I need.

Saturday, September 2

#٢٢٩: أضللنا الطريق؟!

مُنذُ أن توفى والدها وهي صغيرة وقد أصبحت شخصٌ آخر. كانت طفلة تملئُها البراءة والإصرار والحماسة والأمل لأن تُصبح إمرأة ذات شأنٍ عظيم في يومٍ ما. كنت أظنها ستصبح بطلة في رياضة كرة السلة، لما كان لها من نهم شديد للتدرب واللعب. وهي طفلة كانت تأتي إليّ دومًا لتلعب معي، كنت أكبرها بخمس سنوات على ما أتذكر، كنتُ أنا أيضًا طفلة، ولكني كنت أُعاملها كأختًا صغيرةً لي، التي يجب عليّ أن أكون لها قدوة ومثل أعلى. كنت أحبها حقًا، وكنت أتشوق لرؤيتها واللعب معها جميع الألعاب، وكنت أُحِبُ كثيرًا حصص السباحة التي كنت أقوم فيها بدور مدرب السباحة الخاص بها.
ثم نضجتُ، وأصبحتُ لا أميل لنوع الألعاب التي تُريد هي أن تلعبها. ثم مات والدها، من كان القدوة الحق في حياتها، من كانت تشعر معه بالسعادة المطلقة، من كانت متعلقة به حق التعلق. ماتَ، وماتت معه طفولتها وبراءتها. مُنذُ ذلك الوقت، ظلت تبتعد هي عني. كنتُ أظن ذلك بسبب اختلاف أعمارنا، فما عدتُ أنا أهتم لما هي تهتم به، وأصبحت هي تتوق لمصاحبة أشخاصٌ آخرين، من يقربونها سنًا. مرت السنين وهي تكبرُ أمام عيني، فأصبحت تلك الفتاة اليافعة الجميلة، وكم أعجبني طولها الذي طالما تخيلته لها. وكلما مرت السنين، كلما تباعدنا، فلم نعُد أصدقاء بالمرة، وقد كنت في يومًا من الأيام أحسبها أختًا لي. وظل يُخَيّم عليا الندم أحيانًا، كلما تذكرت كم كنت أُحبها، ومازالت، فأنا، التي كنت أحسبني أختًا كبيرةً لها، لم أبذل أي جهد لأن أكون بجانبها دائمًا، خاصةً بعد صدمتها الأولى في الحياة، موت أبيها.
ظلت السنين تمضي، وظللنا نكبر بالعمر وننضج، وظلت تبعد عني هذه الفتاة الشقية الجميلة البريئة، حتى وجدتها تتهرب مني كلما ألمحها، وألمح ما آلت إليه شخصيتها وحياتها واختياراتها. كأنها ضلت الطريق، الطريق الذي كنتُ أتمناه وأتصوره لها، وكانت تهرب هي من مواجهتي كأنها تعلم جيدًا أنها ضلت الطريق. تزوجت الفتاة زيجة لم أكن بعمري أتخيلُها لها، فهي تستحق أفضل بكثير مما هي ارتضت به. ليست هذه هي أحلامها، ليست هذه هي الطفلة الشقية الشجاعة البريئة. وعندما رأيتها هذا العام، بعد أن علِمت بزواجها، ألوحتُ لها بيدي من بعيد، وهي ردت لي تلويحة اليد مع ابتسامة خافتة، وقد كان هذا هو التواصل الوحيد بيننا.
لعلها سعيدة، ولعل هذا هو الطريق المقدر لها أن تمشيه لأنه الأنسب لها، ولكني لا ارتضيهُ لها، وأرى أنها تستحق ما هو أفضل. أعلمُ جيدًا أن نظرتي قاصرة، وأني لا أعلم أبعاد حياتها وما قدره الله لها. ولعلي أرى نفسي بها، لعلي غيرُ راضية لما آلت إليه اختياراتي وحياتي، وكنت أظن أنني أستحق ما هو أفضل بكثير. لعلي نادمة، أو غاضبة، لأني لم أجد من يوجهني لتحقيق أحلامي التي كنت أتصورها لنفسي وأنا طفلة صغيرة مليئة بالبراءة والإصرار والحماسة والأمل. لعلي أظن أنني ضللتُ الطريق.